بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

مراقبة السرطان بشريحة إلكترونية تزرع في الجسم


مراقبة السرطان بشريحة إلكترونية تزرع في الجسم

طوّر باحثون ألمان شريحة إلكترونية يمكن زرعها داخل الجسم قادرة على مراقبة الأورام السرطانية التي يصعب استئصالها بجراحة أو تنمو ببطء. وقال العلماء في جامعة ميونيخ التقنية إنهم طوّروا الشريحة الإلكترونية التي يمكن أن تحدد كمية الأوكسجين في السائل الموجود في أنسجة المريض وتنقل لاسلكياً البيانات إلى الطبيب لمراقبة سير العلاج. ويؤشر انخفاض الأوكسجين في الأنسجة المحيطة بالأورام إلى سرعة نمو هذه الأورام وشدّتها.

قال العلماء إن الشريحة توفر على المريض الزيارات المتكررة إلى طبيبه لإجراء الفحوص الدورية. وأشاروا إلى أن هذه الشرائح التي يبلغ حجمها حجم ظفر الإبهام نجحت مخبرياً. وكان علماء بريطانيون ابتكروا شريحة تستخدم في مراقبة جسم الإنسان تزرع في الجسد البشري يمكن من خلالها مراقبة العمليات الحيوية في الجسم، ودرجة الحرارة وضغط الدم وغيرها.


 وأوضحت شركة “كامبريدج كونسلتنت” المتخصصة بالتصميم والتطوير، أن هذا الاختراع يؤدي خدمات جليلة للأطباء، مؤكدة أن أبرز المعوقات التي يمكن أن تعترض هذه الشرائح تتمثل في طبقة الجلد السميكة أو طبقات الدهون لدى الناس المصابين بالسمنة، حيث ستحجب الإشارة اللاسلكية التي تؤمّن الاتصال بين الشريحة في الجسم ونظام المراقبة عند الطبيب. وفي الإطار نفسه، يعمل العلماء على إنتاج شرائح إلكترونية ذكية متناهية في الصغر، ومزودة بمستشعرات خاصة، يمكن زرعها في جسم مريض السكري، حيث تراقب كمية السكر في الدم، وتحقن المريض بكمية الأنسولين الملائمة.

ويحاول العلماء إنتاج شريحة أكثر ذكاءً، تزرع في جسم الإنسان، أو تبُتَلع، فتعطي جرعة المضاد الحيوي، حسب حاجة المريض، أو تخفيف الآلام المفرطة، بضخ الدواء اللازم، وذلك بإضافة مستشعرات جديدة. وللمرة الأولى، يعالج فأر من مرض الزهايمر، بثقب فتحات في جمجمته، ووضع مضادات لبروتين، يسمى “أميلويد بيتا” Amyloid-Beta ، موجود في مخ الفئران . وقد شُفي الفأر خلال فترة راوحت بين ثلاثة وثمانية أيام، وهو ما يبشر بإمكانية علاج المرضى، الذين يعانون الأمراض القاتلة.

يذكر في هذا الصدد أيضاً، أن باحثين في جامعة ايلينويز الأمريكية قاموا بإنتاج شريحة إلكترونية رقيقة جداً توضع على الجلد على شكل وشم مؤقت وتستعمل هذه الأداة في مراقبة قلب الإنسان. وتقوم الدارات في هذه الشريحة بالتجعد والتمدد مع جلد الإنسان الذي توضع عليه وستستعمل هذه الوشوم الإلكترونية لمراقبة صحة الفرد في المستقبل القريب من دون تدخل جراحي. وأظهر الباحثون آلية صنع هذه الشرائح المكونة من دارات إلكترونية معقدة كثيرة موضوعة على قاعدة مطاطية رقيقة تحتوي على حساسات ونواقل وجهاز إصدار أمواج راديو وهوائي إرسال وخلايا طاقة شمسية.



وقال الدكتور جون روجر بروفيسور الهندسة في جامعة ايلينويز “وضعنا كل ما في جعبتنا من أفكار في هذه الشريحة وأضفنا المزيد من الأفكار الجديدة لكي نثبت أننا قادرون على جعلها تعمل”. وتوضع الشرائح على قاعدة رقيقة من البلاستيك القابل للذوبان في الماء وتطبق على الجلد بنفس طريقة تطبيق الوشوم الاصطناعية. كما يمكن وضع هذه الشريحة على وشم مؤقت تجاري وتطبيقها على الجلد لاعطائها أشكالاً مقبولة أكثر. وستستعمل هذه الشرائح لمراقبة نبض القلب أو مخطط الدماغ أو تخطيط الأعصاب أو قابلية التنبه العضلية.

مسموح بالنشر والتداول دون الرجوع للمسؤل عن المدونة
بشرط ذكر المصدر ووضع لينك للمدونة أسكي جروب
لا تنسونا من صالح دعائكم

مدونة أسكي جروب
إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع