بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

إذا صلح الراعى صلحت الرعيه



 يحكى أن إبنة عمربن عبد العزيز دخلت علية تبكى وكانت طفلة صغيرة آنذاك وكان يوم عيد للمسلمين فسألها ماذا يبكيكى ؟


قالت : كل الأطفال يرتدون ثيابآ جديدة وأنا إبنة أمير المؤمنين أرتدي ثوبآ قديمآ.

فتأثر عمر لبكاءها وذهب إلى خازن بيت المال وقال له : أتأذن لى أن أصرف راتبى عن الشهر القادم...؟؟

فقال له الخازن ولما يا أمير المؤمنين ؟ فحكى له عمر .

فقال له الخازن لامانع عندى يا أمير المؤمنين و لكن بشرط  فقال عمر و ما هو هذا الشرط؟؟

فقال الخازن أن تضمن لى أن تبقى حيآ حتى الشهر القادم  لتعمل بالأجر الذى تريد صرفه مسبقآ.

فتركه عمر وعاد إلى بيته فسأله أبناؤه ماذا فعلت يا أبانا ....؟؟؟

قال : أتصبرون وندخل جميعآ الجنة أم لاتصبرون ويدخل أباكم النار ؟

قالوا نصبر يا أبانا


هذا هو عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين وحفيد الفاروق عمر بن الخطاب. عمربن عبد العزيز الذى فى عصره كانت ترعى الذئاب الغنم من عدله وعدالته .

حقآ إذا صلح الراعى صلحت الرعيه

كتب : فاخر الكيالي

إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع