بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

زواج النت علاقات بعضُها ينجح وغيرها يفشل Marriage net

زواج النت علاقات بعضُها ينجح وغيرها يفشل Marriage net

غريبةٌ هي الأقدار التي تخبئ وراءها نصيبنا، فتلتوي الطرق وتتعدد لتجمعنا في نهاية المطاف مع من يشاركنا حياتنا بحلوها ومرها. قد يكونون بعيدين كل البعد. وغالباً ما يكونون مختلفين في أشياء كثيرة. في طرق معيشتهم. في العادات وفي التقاليد. في المكان الجغرافي بل وربما في الديانة!.


لكن شيئاً ما سيسوقنا دون جدل. إنها "القسمة والنصيب". قوة ربانية تدفع بنا إلى حيث لا ندري لنواجه مصيرنا. "فلسطين" فتحت موضوع "الزواج من خلال التعارف عبر شبكة الإنترنت" بالاتصال بأشخاص والسماع لقصصهم، علما أن الأسماء المذكورة مستعارة نظراً لحساسية الموضوع.



ويومٌ بعد يوم ومن خلال محادثاتهما شبه اليومية والتي بلغت العامين ، نمت بذور التآلف بينهما، يقول ياسر: "بدأت أشعر أني قريب منها مما دفعني للبوح لها بأني أنوي الارتباط ..لأجد منها قبولاً كبيراً".

لكن.. ونظرا لصعوبة التنقل والسفر في فلسطين، علاوة عن موقف الأهل الساخر، الذين انهالوا عليه بالضحكات، إذ لم يصدقوه في بادئ الأمر وبشروه أن الموضوع سيبوء بالفشل"، رغم كل هذا إلا أن "ياسر" كان يتحلى بالصمت وحالة من اللامبالاة وكان دائماً ما يقول لهم: "بكره بيدوب الثلج وبيبان المرج".

أما "ندى" والتي لم تواجه أي صعوبات سواء على صعيد أهلها فهم يتركون لها حرية الارتباط بمن شاءت، ووسط محاولات تمكنت "ندى" من الدخول لفلسطين.


وعن طبيعة سير الحياة و التفاهم يقول "ياسر": "كنا منذ البداية صادقين مع بعضنا البعض ومتفاهمين على أدق التفاصيل، لذلك لم يختلف علينا الوضع وها نحن نكاد ننهي عامنا الأول وننتظر مولودنا الجديد".



وبينما هو معتاد على تصفح الإنترنت والدخول إلى موقع أوروبي به شات يجمع الدول الأجنبية، تمكن من الدخول لغرف خاصة بدولة النرويج والتعرف على فتاة نرويجية تدعى "بانيل" واستطاع إقامة علاقة (صداقة) معها.

يقول "محمود" في اتصال لـ"فلسطين": "لا أخفي أن تعرفي عليها في بادئ الأمر لتحقيق مصلحة شخصية، فشرحت لها وضعي وعبرت لها عن أمنيتي في السفر فتفهمت وضعي وأرسلت لي دعوة للحضور إلى أوسلو "كسائح".. وحين شارفت مدة تواجده على الانتهاء فكرا في إيجاد حل كي يستطيع البقاء، فتوجها للسفارة الفلسطينية وكان عليه أن يتزوج بها حتى تتجدد إقامته ، ويتابع: "لم أتردد في الزواج منها فصدقا رغم أن هدفي هو الحصول على الإقامة والعمل إلا أنني تمنيت الزواج بها لما قدمت لي من مساعدة".


وبعد مرور ما يقارب العام ونصف العام على زواجه، فاجأني "محمود" برأيه تجاه قصته فرغم نجاحه في تحقيق مآربه، إلا أنه لا يشجع مثل هذا الزواج واصفا إياه "بعالم خيالي"، مشيرا إلى أنه لم يستطع حتى الآن تغيير معتقداتها الدينية، فهي مسيحية الديانة ومتعصبة ترفض تغيير دينها للإسلام كلما طلب منها ذلك، بالإضافة إلى شربها للكحول ولباسها غير المحتشم!.



ومن خلال أحد المواقع الإلكترونية لفتت "هدى" انتباهَ "أحمد" الفلسطيني المقيم في اليونان من خلال تفاعلها ومشاركاتها المتميزة، فبادر بالحصول على إيميلها من خلال الموقع، تحدثوا إلى بعضهما وتبادلوا الصور ونشأ بينهما "حبٌّ" عضَّت أصابع الندم من بعدِه "هُدى"..


وبعد انتظار طال خمس سنوات نزل أحمد مصر ليلتقي بها هناك من أجل عقد قرانهما، لكنه تفاجأ بشكلها فلم تكن حقيقتها تشبه شيئاً من الصورة التي أرسلتها له. وببساطة، اعتذر عن زواجِه بها وعاد من حيث أتى!!


وماذا بعدُ؟. ماذا تُرَاها فعلت هُدى؟ وماذا يا تُرى فعل أحمد؟ كلٌّ راح لنصيبِه الذي كُتِب له قبل أن يولَد..فما نفعهما مسنجر ولا فيس بوك، ليصدق عليهما المثل القائل: "لو تجري جري وحوش غير نصيبك ما حتحوش" لكنَّ الدَّرس الذي تعلَّماه لا شكّ كان قاسياً.


لكن النجاح لا يكون حليفاً للشخص في كل خطوة يخطوها، فمشيئة الله قد تكون فوق الحسبان "فأنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يشاء". الفتاه الفلسطينية "نجوى" تعرفت على الشاب المصري "مراد" ، وبعد عام قررا الارتباط فبادرت هي تفاتح أهلَها، تقول "نجوى":" ترددت كثيرا في البداية خوفا من ردة فعل أهلي، لكنني فاتحت والديّ بالأمر لأجد منهما القبول والرضا "، مضيفة :" لم أتخيل أن يستوعبوا الأمر ببساطة، لكنني كنت فرحة جدا".



وأسرعت "نجوى" متلهفة للاتصال ب"مراد" لتخبره برد أهلِها، لكن.. هنا كانت المفاجأة!، فقد عارض أهله وبشدة ارتباطه بها معللين ذلك أنهم قد خطبوا له ابنة عمه دون علمه وعليه أن يتزوج بها وألا يخالف قوانين العائلة، لتنتهي الحكايةُ هنا.

وبعد كل ما سبق. فإن أصحاب القصص النَّاجحة ليسوا إلا استثناءات لو قارنَّاها بالقصص الفاشلة. فنجاح الكثير منها لا يعني نجاحاً للفكرةِ. كيف لا وهي خروج عن العرف والعادة وفيها شبهاتٌ لا تنفكُّ تلاحق صاحبَها . بل وحتى الشرع في مواقف كثيرة حرَّمها. أفنركُض خلف "حلمٍ" قد يكون في يومٍ ناراً؟!.

إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع