بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

الإخراج السياسي لعملية استهداف بن لادن


لقد كان باراك اوباما واضحا  خلال حملته الانتخابية، التي ركز خلالها على وجوب القبض على أسامة بن لادن؛ من أجل إسقاط رأس هرم القاعدة العصي منذ ما يقرب من عشرة أعوام، عدها الأمريكيون بالثانية وقت دفع كل دولار من الخزينة، وقد انتقد علانية الحرب على العراق نظرا لتداعياتها الخطيرة على منظومة الشرق الأوسط، وكان يدعو لتركيز الجهود على أفغانستان.


خط اوباما لنفسه خطة إنقاذ إستراتيجية للحرب الطويلة في أفغانستان مستقاة من الإرث البريطاني الذي كان شعاره: "سأحارب حتى آخر جندي هندي" ، مرتكزات هذه السياسة الأمريكية ثلاث محاور : المحور الأول أفغانستان، الثاني الباكستان، الثالث التنسيق بين إدارتي هاتين الدولتين من اجل النصر الذي أراده اليوم باستهداف بن لادن.


حاول باراك اوباما تلافي ما اتصف به سلفه جورج بوش من استعداء الأغيار، تصنيف العالم أعداء وأحلاف، التورط في تصريحات عنترية عنصرية، التخلص من التركة الثقيلة اقتصاديا، بشريا وفي العلاقات الدولية لتحسين صورة الولايات المتحدة الأمريكية؛ من أجل الوصول إلى نسبة من الرضا الشعبي فضلا عن تحقيق أهداف حزبه.

ولم يكن غائبا عن اوباما النتائج الوخيمة من سياسة سلفه، فقد فقدت الولايات المتحدة الأمريكية الكثير من هيبتها العسكرية، السياسية، الأمنية، صورة وجه أمريكا الديمقراطية الحضارية في العالم جراء الحروب المفتوحة في أفغانستان، العراق، الإرهاب الفضفاض في العالم؛  إن هذه السياسة  كلفت الخزانة الأمريكية ميزانية ضخمة ففي أفغانستان مثلا التكلفة السنوية تقدر بمائة مليار دولار فضلا عن الخسارة البشرية،  هذا ولم تتضح أية معالم لنهاية هذه الحرب.


لم ينس باراك اوباما في خطاب الإعلان عن مقتل أسامة بن لادن أن يوجه التحية لضحايا الحادي عشر من سبتمبر أيلول، لكل العائلات المصابة،  يستذكر تلك اللحظات العصيبة التي كانت تمر بها الولايات المتحدة الأمريكية، لقد فهم الشعب الأمريكي أن هذه العملية هي انتقام وعقاب القطب الأوحد وتجديد التأكيد على قوة هذه الدولة امنيا وعسكريا واقتصاديا لاسيما وان سعر الدولار ارتفع بشكل ملحوظ في الأسواق المالية العالمية.

لقد كانت كلمات اوباما وهو يعلق على العملية كلمات دبلوماسية حصيفة ومدروسة وكأنها معدة منذ فترة طويلة من أجل هذه اللحظة التاريخية الفارقة التي بدأت تختمر وتتفاعل  منذ علم المخابرات الأمريكية بالمعلومات الخاصة بمخبأ بن لادن وذلك في شهر آب عام 2010، وقد جرى ملاحقة هذا الموقع للتأكد أن أسامة بن لادن يتواجد فيه والذي قاد لاتخاذ القرار بإجراء عملية الاغتيال والتي نفذت على يد قوة خاصة من الجيش الأمريكي.


لقد كانت العملية نصرا سياسيا كبيرا للسياسة الخارجية الأمريكية، كونه رمزا للقاعدة ، حتى وان كان دور بن لادن انحسر بشكل كبير لاسيما بعد ما تعرض لاضطرابات صحية عرقلت تحركاته ومتابعاته، لكن رمزيته ارتبطت بأذهان الشعب الأمريكي من جهة ومن جهة أخرى رمز للحانقين على السياسة الأمريكية.


لم يكن غريبا الاستجابة التلقائية لجموع الأمريكيين واندفاعهم إلى الشوارع يعبرون بكل الوسائل عن سعادتهم وفرحتهم لمقتل أسامة بن لادن  وشاركهم كبار المسئولين سياسيين، عسكريين، إعلاميين، لكن الدراما لازالت مفتوحة في أفغانستان وهذه الحرب ستكلف الولايات المتحدة الأمريكية الكثير على المستوى القريب لاسيما وأن المارد الصيني لم يخض أي حرب منذ تحرره.




مدونة أسكي جروب
إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع