بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

سفاح طرابلس - اللواء محمد ابراهيم الشعار


يتسائل الكثيرون من القراء ومن المشاهدين والمتابعين لما يحدث على الساحه السوريه سبب هذا التصعيد من وزاره الداخليه السوريه رغم الغاء قانون الطوارئ ولكن العالمين بخفايا الامور يعلمون ان وراء الاكمه ما ورائها وان تشكيل الحكومه السوريه الجديد الذي ضم بين اذنابه اللواء محمد ابراهيم الشعار الملقب بسفاح طرابلس

"سفّاح طرابلس" اللبنانية، أجابت مصادر سورية مطّلعة (أي غير محسوبة على "المعارضة" التقليدية) حينما سألناها عن "سيرة" وزير داخلية سوريا الجديد العميد محمد الشعّار. وتحدّثت مصادر سورية أخرى عن دوره في "مجزرة سجن صيدنايا" الحديثة العهد. وقالت مصادر لبنانية أنه المسؤول (في عهد غازي كنعان) عن قتل "خليل عكاوي" ("أبو عربي") وبعده عن "مجزرة باب التبّانة"، التي شبّهها البعض بـ"مجزرة صبرا وشاتيلا"، وسقط فيها "مئات القتلى في مدينة طرابلس. وحسب مصادر لبنانية، فقد سقط في مجزرة باب التبانة أكثر من 700 ذكر، أعمارهم فوق 17 سنة!

وفي روايات اخرى عن سيرته الذاتيه فقد كان ممن شاركوا في مجزره سجن تدمر على عهد الاسد الاب. هذا الرجل هو الوجه "الإصلاحي" الذي اختاره الرئيس بشّار الأسد ليكون وزير داخلية سوريا الجديد! فما هي "مخطّطات" الوزير الجديد، السيد محمد الشعّار؟ وما هي "السيرة الحقيقية" للوزير الجديد الذي عرفه اللبنانيون "مسؤولاً أمنياً في عهد غازي كنعان؟

البند الأول: إعتقالات واسعة النطاق لسحق الإنتفاضة

لم يكد الرئيس السوري بشار الاسد ينهي خطابه الاستعراضي امام حكومته الجديدة حتى انطلق وزير الداخلية السوري الجديد بحملة اعتقالات واسعة النطاق تشمل هذه المرة ناشطين في المجتمع المدني السوري تشتبه السلطات السورية بوقوفهم وراء الانتفاضة التي تشهدها مدن سورية عدة.

معلومات من العاصمة السورية أشارت الى ان الاعتقالات ستشمل قادة رأي من محامين وناشطين وصحافيين واطباء، وجميعهم من العناصر الشابة التي أشعلت التظاهرات في سوريا إنطلاقا من "سوق الحميدية" في دمشق حيث انطلقت الشرارة الاولى للانتفاضة السورية.

وتضيف المعلومات ان وزير الداخلية السوري متمرس في قمع الانتفاضات من خلال خلفيته الامنية كمسؤول عن سجني "تدمر" و"صيدنايا"  علما انه من القاده افرع الامن السوري الذين يفضلون استخلاص النائج بايديهم ولا يستطيعون انتظار المعلومه، وكمسؤول عن الأمن في مدينة طرابلس اللبنانية في زمن الإحتلال. وهو يريد ان يثبت ولاءه للنظام وكفاءته في قمع كل من تسول له نفسه القيام بأي تحرك معارض للنظام.

وتضيف المعلومات ان الاسد حاول من خلال خطابه إحتواء فورة العشائر من خلال الوعود الشفهية التي اطلقها، وهو سيسعى للحؤول دون ولادة نخبة من بين المحتجين تستطيع إكمال ما بدأ منذ قرابة الشهر.

‫من جهتها أكدت جهات حقوقية من دمشق اعتقال الناشط الحقوقي والسياسي محمد ضياء الدين دغمش من قبل الأجهزة الأمنية السورية بعد أن كان تم الافراج عنه قبل أيام فقط. محمد ضياء الدين كان قد اعتقل في السادس عشر من الشهر الفائت ضمن ماعرف بمعتقلي وزارة الداخلية الذين اعتصموا أمام الوزارة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين السياسيين في السجون السورية.

ويعمل ضياء منذ سنوات في مجال حقوق الانسان ويعد أحد المطالبين الاصلاح واطلاق الحريات السياسية ولم ترد حتى الآن معلومات عن أسباب الاعتقال الا أن جهات حقوقية اعتبرت أن الاعتقال تعسفي ويأتي ضمن محاولات أجهزة الأمن لقمع الحراك الدائر في سورية.

لكن، من هو وزير داخلية سوريا الجديد، الذي كان مسؤولاً أمنياً في مدينة "طرطوس" السورية حتى مارس 2006؟

حسب معلومة على "الفيسبوك":
"احد منفذي مجزرة صيدنايا: بدأت المجزرة بحق المعتقلين والبالغ عددهم ٥٠٠٠ شخص، المجزرة التي بدات على يد مجموعة حاقدة تابعة للنظام ويبلغ قوامها ٤٠ عنصرا يقودها المدير السابق لسجن تدمر طلعت محفوض، وناشد الأهالي في رسالة حصل عليها موقع سوريون نت العالم كله للتدخل لوقف المجزرة الرهيبة التي يشرف عليها اللواء محمد الشعار الذي أشرف على تفاصيل المجزرة المتواصلة. مجزرة صيد نايا بوجود ماهر أسد وعندما كان وزير الداخلية الحالي مديرا للسجن.


إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع