بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

عصام شرف ومواقف الشرف العقلي


الأمراض النفسية تشبه شجرة الهالوك , تعتمد في بقائها علي ماتستنفذه من قوة الغير , ومركبات النقص تقتل صاحبها بجدارة في ثبات وروية , فالمريض النفسى ذاته تصل به لحد التضخم , فلا يرى إلا ذاته , ولا يسمع إلا لنفسه , ولا يتكلم إلا عن صنائعه المتوهمة .



إلا أنني إستوقفني مشهد لم أعتاده في مصر أو في أي دولة من الدول العربية إلا من باب الندرة الأخلاقية , والشرف العقلي , والكرامة الإنسانية , فقد إستوقفني عقلياً , وعاطفياً , مشهد الدكتور عصام شرف , وهو الأستاذ الجامعي الرائع , ورئيس الوزراء البطل , حينما أحضر مسرعاً لسيدة من الفلاحات المصريات البسيطات , حذائها أمامها , بعد أن خلعته أمام باب مكتبه , وطلب منها في تواضع أخلاقي رفيع أن تلبس حذائها , فما كان من السيدة المصرية إلا أن إنهمرت في البكاء من رد الفعل الأخلاقي للدكتور عصام شرف , وذلك أمام كافة الحضور من الموجودين معها من الفلاحين , وكذلك الموظفين بمكتبه .



هذه المواقف الإنسانية بنبلها , ونبل مسعاها , وغاياتها الإنسانية الرفيعة , تستثير في النفس مشاهد التجبر والغطرسة لمشاهد من العصر الخسيس بوضاعة ودناءة من تقلدوا مناصب سياسية , أو سيادية , وخاصة المناصب الأمنية أو المخابراتية , وهذا ماتبدي من مظاهر عديدة لتلك المركبات النفسية المصنوعة بوضاعة وخسة ونذالة أصحاب تلك الأمراض التي يظنوا بها أنهم فوق البشر , وأعلي منهم شأناً وقيمة ومقداراً , وهم للخسة والوضاعة والنذالة أقرب , فتبدت غالبية الجرائم من منتوجات تلك الأمراض متمثلة في الإستبداد السياسى الذي أنتج الطغيان , ومعه تم إنتاج كل منتوجات الفساد المطلق .


محمود الزهيري
إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع