بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

أمريكا الديموقراطية أم دجال القرية؟

أمريكا الديموقراطية أم دجال القرية؟

يحكى ان دجالا حل في قرية نائية وعاش من النصب على اهلها البسطاء فيحور لهم الدين كيفما يشاء ويعطيهم فتاوى ما انزل الله بها من سلطان مستغلا بساطتهم وجهلهم  كي يبتز اموالهم.


حتى شاهد في احد الايام أمرأة جميلة فأعجبته وسأل عنها فعرف أنها زوجة لأحد المزارعين وهو يحبها حبا شديدا , صار الدجال يلحق بالرجل في كل مكان كي يجد طريقة يستولي بها على زوجته حتى رآه في أحد الايام يبصق فتفتق فكره الشرير عن خدعة وذهب للرجل وقال له : لقد اتيت أمرا شنيعا ايها الاخ فقد بصقت بأتجاه القبلة وهو فعل حرام  وقد اضحت للتو زوجتك منك طالقا وتحرم عليك.


فزع الرجل المسكين وسقط على يد الدجال يطلب عونه للنجاة من هذه المصيبة الكبيرة فاشار عليه الشرير ان لا حل سوى ان يطلقها ويتزوجها هو ثم يعيدها اليه بعد الطلاق , وهكذا صار ولما ذهب الرجل ليستعيد زوجته رفض الدجال وجمع اهل القرية لضربه كونه يتعدى على اعراض الناس ونواميسهم.

فهم الرجل اللعبة وترصد للدجال ورآه يوما يبصق هو الاخر باتجاه القبلة فانقض عليه قائلا : ها قد اتيت نفس عملي وعليه فقد اصبحت زوجتك حراما عليك ووجب ان تطلقها ضحك الدجال وقال :

صحيح اني كنت بأتجاه القبلة عندما بصقت ولكني اعوجت لساني الى اليمين فجائت البصقة بأتجاه أخر ولن تنال مني.

هذه القصة تذكرني بسيدة الديموقراطية أمريكا التي طالما تغنت بديموقراطيتها وعدالتها وكونها الحامي الاول للديموقراطية في كل ارجاء كوكب الارض بل وحتى الكواكب الاخرى ايضا وكما قال رئيسها السابق بوش ان الله ارسله ليقود أمريكا في مهمة مقدسة هي احلال الديموقراطية في كل العالم. وكانت الديموقراطية دوما سيفا مسلطا على رأس اي دولة في العالم تعادي امريكا ورخصة لها كي تدس الدسائس وتعلن الحروب من اجل الديموقراطية مثلما فعلت في فيتنام  في حرب اكلت الاخضر واليابس ونفس الشيئ في كوريا وغرينادا وكوبا وباناما وصولا الى العراق وافغانستان وللعجب فأن اي من هذه الدول لم تر خيرا من ديموقراطية أمريكا سوى الويلات والثبور وعظائم الامور.

ولكن الغريب ان هذه المستميتة لاحلال الديموقراطية في كل مكان ضاق صدرها بتحققها على ارضها وبين شعبها وبعد ان كانت تنادي بحق الشعوب بالتظاهر لسبب او بدون سبب حتى لو كانت هذه المظاهرات لدوافع غير سليمة او غير ديموقراطية وتطالب الحكومات بأن تتفرج على المتظاهرين يفعلون ما يشاؤون دون ان تتعرض لهم اظهرت وجهها القبيح في مواجهة التظاهرات التي قام بها الشعب الامريكي ضد مركز البورصة في وال ستريت الذي جعل من مقدرات الشعب الامريكي حلبة قمار يلعب بها المضاربون فيربحون المليارات بينما يخسر المواطن العادي وظيفته ومنزله بلا ذنب.

وبدلا من ان تقف الحكومة الديموقراطية موقفا حازما من وال ستريت وتستجيب لمطالب المتظاهرين في كشف التلاعبات والمضاربات الغير مشروعة فإذا بها تمنع المتظاهرين بوحشية طالما انتقدتها عندما تحصل في دول أخرى بل ووصل الامر الى سقوط عدد من القتلى والجرحى واعتقال المئات من المتظاهرين.

وكعادتها في وضع معاني جديدة للمعايير المزدوجة في العالم أدعت أمريكا بأن اي تظاهرات فيها هي فعل غير مشروع لان امريكا دولة ديموقراطية ودولة مؤسسات لا حاجة لاحد فيها بالتظاهر !!!!



وهكذا نرى أن دجال القرية قد اصبح رئيسا للولايات المتحدة الامريكية ويصدر الفتاوى بتحريم الافعال على الحكومات الاخرى بينما يحللها على نفسه وطبعا على حبيبة قلبه اسرائيل , بينما نحن كأهل القرية البسطاء مازلنا نطلق مقدراتنا وثرواتنا وارضنا واستقلالنا ونعطيها بيدنا للدجال حرصا منا على ان يكون راض عنا وغير زعلان !!

فهل نتعظ ونبصق بوجه الدجال هذه المرة؟

بقلم محسن العبيدي الصفار

إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع