بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

شخصيات يصعب الحياة معها : كيف نكتشفها في فترة التعارف أو في فترة الخطوبة ؟


أنماط من الشخصيات

الشخصيات البشريه كثيره و هناك مجموعة من الشخصيات يصعب التعايش معها، و مجموعة أخرى من الشخصيات يمكن التعايش معها مع وجود بعض المتاعب والمشكلات وهنا سنظهر بعض الشخصيات للتعرف عليها

شخصيات يصعب الحياة معها :

الشخصية السيكوباتية ( النصاب – المحتال – المخادع – الساحر )


كذاب ، مخادع ، محتال ، نصاب ، عذب الكلام يعطي وعوداً كثيرة، و لا يفي بأي منها. لا يحترم القوانين أو الأعراف أو التقاليد و ليس لديه ولاء لأحد ، و لكن ولائه لملذاته و شهواته. يسخر الجميع للاستفادة منهم و استغلالهم و أحياناً ابتزازهم ، لا يتعلم من أخطائه و لا يشعر بالذنب تجاه أحد ، لا يعرف الحب ، و لكنه بارع في الإيقاع بضحاياه حيث يوهمهم به و يغريهم بالوعود الزائفة ويحاول يظهر نفسه بمظهر الذكي والواعي ويستخدم الكثير من العبارات المبالغ فيها لإظهار نفسه وتغطيه جوانب القصور والخلل في شخصيته فتجده دائما لا يترك موقف او مناسبة للإعتزاز بنفسه ومدح نفسه بشكل مبالغ فيه .


الشخصية البارانوية ( الشكاك المتعالي )


محور هذه الشخصية الشك في كل الناس و سوء الظن بهم و توقع العداء و الإيذاء منهم فكل الناس في نظره أشرار متآمرون . هو شخص لا يعرف الحب أو الرحمة أو التسامح لأنه في طفولته المبكرة لم يتلق الحب من مصادره الأساسية ( الوالدين ) ، لذلك لم يتعلم قانون الحب . و هو دائم الشعور بالاضطهاد و الخيانة ممن حوله ، و هو شعور يولد لديه كراهية و ميول عدوانية ناحية كل من يتعامل معهم . و لا يتحمل أى نقد فهو لا يخطئ أبداً ( في نظر نفسه ) و هو شديد الحساسية لأي شيء يخصه . و الشخص البارانوي لا يغير رأيه بالحوار أو النقاش فلديه ثوابت لا تتغير ، و لذلك الكلام معه مجهد و متعب دون فائدة ، و هو يسيء تأويل كل كلمة و يبحث فيما بين الكلمات عن النوايا السيئة و يتوقع الغدر و الخيانة من كل من يتعامل معهم . و في بداية حياته تكون لديه مشاعر اضطهاد و كراهية للناس .

و السؤال الآن : كيف نكتشفه في فترة التعارف أو في فترة الخطوبة ؟

نجده كثير الشك في نوايا خطيبته ، يسألها كثيراً أين ذهبت و مع من تكلمت ، و ماذا تقصد بكلامها ، و يجعلها دائماً في موقف المتهمة المدافعة عن نفسها ، و هو شديد الحساسية تجاه أي نقد ، في حين يتهكم و يسخر من الآخرين بشكل لاذع .

و إذا كانت فتاة نجدها شديدة الغيرة بشكل مزعج من أقرب الناس شديدة الحساسية لأي كلمة أو موقف ، كثيرة الشك بلا مبرر ، و خطيبها في نظرها كذاب و مخادع و خائن ، تعبث في أرقام الهاتف لتعرف من يتصلون به ، و تتنصت على مكالماته و تعبث في أوراقه أو أجنداته أو درج مكتبه للبحث عن دلائل الخيانة .

و هذه الشخصيات لا يجد الطرف الآخر أي فرصة معها للسعادة فالوقت كله مستنزف في تحقيقات و اتهامات و دفاعات و طلب دلائل براءة و دلائل وفاء .

الشخصية النرجسية ( الطاووس – المتفرد – المعجباني )


و كلمة النرجسية جاءت من اللغة اليونانية من لفظ Narcissus و مصدرها أسطورة يونانية تقول أنه كان شاباً يونانياً يجلس أمام بركة ماء فأعجبته صورته فظل ينظر إليها حتى مات فالنرجسي معجب بنفسه أشد الإعجاب .


الشخصية الهستيرية ( الدرامية – الاستعراضية – الزائفة )


هذه الشخصيات نجدها في الفتيات و النساء عموماً ، و هي شخصية مثيرة للجدل و محيرة و تشكل هي و الشخصية السيكوباتية أهم الشخصيات التي كتبت فيهن الأشعار و عنهن الروايات . فهي شخصية تضع من يتعامل معها في حيرة و تناقض ، تراها غالباً جميلة أو جذابة ، تغري بالحب و لا تعطيه ، تغوي و لا تشبع ، تعد و لا توفي ، و الويل لمن يتعامل معها . تبدي حرارة عاطفية في الخارج في حين أنها في الداخل باردة عاطفياً .
إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع