بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

نمو طفلك في عمر ثلاثة أشهر


خلال هذا الشهر، قد يصبح طفلك قادراً على رفع رأسه والحفاظ على هذه الوضعية عدّة دقائق فيما هو مستلقٍ على ظهره. إذا جلس مع قليل من المساعدة، قد يتمكّن من تثبيت رأسه ورفعه. أمّا حين يكون مستلقياً على بطنه، فقد تجدين أنّه يرفع رأسه وصدره كما ولو كان يقوم بنصف تمرين رياضي، لذا شجّعيه واجلسي أمامه ولوّحي له بلعبة ما.


يستطيع طفلك الآن التلويح بذراعيه والركل بساقيه، فقد ازدادت قوّته بما أنّ مفاصل ردفيه وركبتيه أصبحت أكثر ليونة. إذا حملته وساقاه متجهتان نحو الأرض، قد يتمكّن من فردهما. يمكنه أيضاً ضمّ يديه وفتح أصابعه لكنه سيستخدم قبضته ليضرب الأغراض المتدلّية. (لا شكّ أنّ ضرب لعبة ما أو أي شيء آخر هو تقدّمٌ في حدّ ذاته!) وعليك مساعدته على مسك لعبة أمامه ومراقبته لو أراد القيام بذلك.

من الآن فصاعداً، سيحصل الأهل الذين حرموا من النوم على بعض الراحة. في شهره الثالث أو الرابع، تبدأ أنماط النوم لدى طفلك بالاستقرار، فالعديد من الأطفال في هذا السنّ ينامون طيلة الليل وقد يستيقظون أحياناً بسبب الجوع. هناك فئة أخرى من الأطفال قد لا تنام الليل بأكمله، (ما يعني أنّهم ينامون ستّ ساعات كلّ مرّة خلال السنة الأولى) لمدّة ثلاثة إلى ستّة أشهر، لذا عليك ألا تقلقي لو أيقظك طفلك أثناء الليل.


إنّ الفَصّ الجداري، أي الجزء الذي يتحكّم بانسجام وظائف العضلات بين اليد والعين في الدماغ ويسمح للإنسان بالتعرّف على الأشياء، ينمو بسرعة الآن. أمّا الفَصّ الصدغي، الذي يساعد في السمع والكلام والشمّ، فقد أصبح أكثر نشاطاً وقدرة على الاستقبال. لهذا السبب، عندما يسمع طفلك صوتك الآن، قد ينظر إليك مباشرةً ويبدأ بالقرقرة أو يحاول الردّ عليك.

تعتبر القراءة للطفل، مهما كان عمره، إيجابيةٌ جداً وتُعينُه في التعرّف على الإيقاع اللغوي. في الواقع، إذا غيّرت طبقة صوتك واستعملت لهجات مختلفة وغنيّت ومرّنت صوتك، ستنشّطين عملية التواصل بينك وبين طفلك. لكن لا تقلقي إذا أشاح بنظره عنك أو فقد تركيزه، وحاولي تحفيزه من جديد بتغيير النشاط الذي تقومان به أو امنحيه بعض الوقت ليرتاح. من الهام أن تنسّقي تفاعلك مع استجابته ودرجة اهتمامه.


لكن في هذه المرحلة، لا يجب أن تتقيّدي بالإرشادات المدوّنة، فالكتب المصمّمة لأطفال أكبر سنّاً والتي فيها صور واضحة وألوان جذّابة قد تلفت نظر الطفل الصغير. يمكنك حتى أن تقرئي له الشعر الموجّه أصلاً إلى الراشدين، ومع أنه لن يفهم ما يسمع، لكنّه سيفرح بكلّ تأكيد بسماع الجَرْس الموسيقي في هذا الكلام (كما ستستمتعين بذلك أنت أيضاً).

تُعتبر هذه الفترة في غاية الحساسية، فالتحفيز هام جدّاً لطفلك. استغلّي كلّ لحظة وتكلّمي معه مستعينةً بمجموعةٍ متنوّعة من الكلمات والأصوات، فقد ربطت أحدث الدراسات نسبة الذكاء العالية بعدد الكلمات التي يتعلّمها طفلك خلال سنته الأولى. وهذا هو الوقت المناسب لإعداد مخزونٍ من الأصوات. حتى أنّ نزهةً بسيطة إلى المتاجر قد تشكّل فرصةً لتحفيز طفلك، ففيما تتجوّلين في المكان، دلّي على الأغراض وسمّي الأشياء باسمها. بالتأكيد أنّ طفلك غير قادر على ترديد تلك الكلمات بعد، غير أنه يخزّن كلّ المعلومات في ذاكرته التي تتطوّر بسرعة.


قومي بتحفيز حاسة اللمس لدى طفلك بواسطة مواد كالفرو والقماش واللباد والنسيج الوبري، أو ابحثي عن كتب تضيف تجربة اللمس إلى تجربة القراءة. المسي طفلك واحمليه ومسّديه وارفعيه عالياً، فتلك طرق فعّالة تريحه وقد تزيد من درجة تنبّهه.

إنّ طفلك في حالة تلقٍّ دائم، وهو يستخلص العبر من العالم حوله. في هذه الفترة، يمكنه أن يتعرّف إلى وجهه في المرآة فيبتسم (يحبّ الأطفال النظر إلى أنفسهم)، كما قد يتوقّف عن مصّ إصبعه أو زجاجة الحليب ليصغي إلى صوتك. إذا قرقرت له أو أصدرت الأصوات أو وصفت له حتى أكثر الأعمال المنزلية رتابةً، فأنت لا تتواصلين معه فحسب، بل تشجّعينه على التعبير عن نفسه. كما ستلاحظين أن طفلك أصبح أكتر نشاطاً وترحيباً بالآخرين، يبتسم لهم ويتأوّه ويقرقر. ها قد بدأ وقت المتعة، لذا أبقيه إلى جانبك حين تكونين برفقة صديقاتك ليتمكّن من الاستماع إلى غنى التفاعل البشري.



إذا كان طفلك خديجاً (مولوداً قبل أوانه)، على الأرجح أنك ستلاحظين أنّه يحتاج إلى بعض الوقت قبل أن يتمكّن من القيام بالأمور التي يحسنها من هم في مثل عمره. لهذا السبب، يعطي أطباء الأطفال الخدّج عمرين، العمر الزمني (الذي يُحسب ابتداءً من تاريخ الولادة الفعلية) والعمر المعدّل (الذي يُحسب ابتداءً من موعد الولادة الأصلي). من هذا المنطلق، عليك أن تقيّمي طفلك بحسب عمره المعدّل لا عمره الزمني. لا تقلقي، فمعظم أطباء الأطفال يقيّمون نمو الطفل الخديج وتطوّر مهاراته بحسب موعد ولادته الأصلي.


إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع