بـ إشتراكك معنا يصلك كل جديـــد

للإشتراك أدخل بريدك الإلكترونى هنا

النصيريون يستفردون بالشعب السوري


الشعب السوري يواجه الآن مرحلة صعبة ودقيقة من تاريخه بدأها بعد صبر طويل، وما أخطر التراجع عنها أو التراخي، لأن ذلك سيقود للإنتقام وبأسوأ ما كان من قبل هذه الطغمة النصيرية الحاكمة التي ما رقبت يوما في هذا الشعب ذمة ولا ضميرا.

وكي لا تتكرر مجزرة العصر - مجزرة "حماة" التي شنق فيها النصيرون مدينة مسلمة عام ١٩٨٢ والعرب تتفرج . كي لا تتكرر في مدينة أو قرية أخرى، على الشعب السوري أن يقوم قومة رجل واحد ويضربوا هذه الطغمة الحاكمة، فحينها سيعطون الفرصة لخروج المسلمين من العرب والأكراد والمسيحيين وبقية شرفاء سوريا من المؤسسات العسكرية والأمنية كي ينهار هذا النظام تماما، لتبدأ ساعة الحساب ليس من النظام وحده بل من النصييريين ككل.


لأنهم أثبتوا أن مقامهم على أرض سوريا هو غاية الخطر على الشعب السوري، بعد أن تكرر غدرهم في كل زمان منذ ظهور نحلتهم، فغدروا بالمسلمين وطعنوهم من الخلف بوقوفهم مع الحملات الصليبية، وغدروا برجال الدولة العثمانية والذين عاملوهم بحسن نية إعتقادا بأن هذه الفرقة على الإسلام، وغدروا بالأكراد في سوريا، وغدروا بالشعب السوري حين تعاونوا مع الفرنسيين عندما أحتلوا سوريا، وها هي لا زالت تقبض على أعناق الشعب السوري بدعم من الصهاينة والغرب على مدى نصف قرن والذين صنعوا منهم أبطالا على ورق للضحك على ذقون العرب، الذين صدقوا هذه الكذبة الكبرى، وبهذا ثبّتوهم على صدور الشعب السوري، حتى قرر الشعب السوري أخيرا إزالتهم، لأنهم دوما كانوا خنجرا في خاصرة الشعب السوري.


فالنظام السعودي يعنيه بقاء حكم النصيريين في سوريا والذي تم تطويعهم منذ عشرات السنين ليدوروا في الفلك السعودي، ناهيك عن مصاهرتهم للنصيريين، فالملك السعودي عبد الله متزوج من نصيرية وهو عديل رفعت الآسد والذي يفتش له عن دور هو الآخر في سوريا الآن، بدلا من أن يحاكم على إرتكاب جرائم إبادة بحق الشعب السوري.


فحتى الصهاينة لم يفعلوا مع الشعب الفلسطيني مثل ما فعله النصيربون مع الشعب السوري، حتى أن المجرم الصهيوني شارون قال" أنا لم أفعل مع الفلسطينيين مثل ما فعل حافظ أسد مع حماة" وبالطبع لم يفعل هذا المجرم  مثل ما فعله النصيريون في المخيمات الفلسطينية في لبنان، ومنها مخيم تل الزعتر حين حاصروه لأشهر حتى مات العديد من أبناء المخيم جوعا وعطشا، بل وضعوا قناصتهم قرب آبار المياه لمن تسول له نفسه للحصول على شربة ماء، وحتى مذبحة صبرا وشاتيلا كان لهم فيها دور، ألم يكن حبيب شرتوني قاتل بشير الجميل، مخابرات سورية والذي أعطى العذر للكتائب والصهاينة لإرتكاب هذه المذابح.

ولكن يظل ما فعلوه في حماة الأشد سوادا في تاريخهم الدموي، ذبحوا المسلمين في المساجد، وكانوا يحرقون لحى الشيوخ بالنار ثم يضرمون النيران فيهم، قتلوا أسر بأكملها مع أن تعليمات سن القتل لديهم ما بين الخامسة عشر عاما والخامسة والسبعين عاما، وإمعانا في السادية كانوا يدفنون الجرحى وهم أحياء دون أن يمنحوهم رصاصة الرحمة، وكانوا يغتصبون النساء والفتيات أمام ذويهن، وحتى الأطفال والذكور ما نجوا من الإغتصاب من قبل هذه الفرقة الشاذة، لقد أغلقوا حماه وأستباحوها بالكامل، تماما مثل ما فعل فيها إخوتهم القرامطة عام ٩٠٤م، ومع ذلك لم يعرف حتى الآن ما جرى فيها تماما، أو كم ضحاياها مع أن هناك إحصائية تقول بأنهم يبلغون أكثر من ثلاثين الف شهيدا.


وقد يجري الآن ما جرى في حماة، فمن يدري، لا وسائل إعلام مسموح بها، ولا أحد يجرؤ على قول الحقيقة من الداخل، فكل شيء في يد هذه الفرقة النصيرية من وسائل إعلام ومؤسسات عسكرية وأمنية وأخيرا فرق الموت التي باتت تعرف بفرق "الشبيحة" التي تجوب شوارع سوريا لإرهاب الشعب السوري.

أنني على يقين أنهم هذه المرة سجلوا نهايتهم بأيديهم بغباء مستفحل، ولتكن لهم في "الحشاشين" عبرة، عندما أبادهم البطل صلاح الدين الأيوبي، ولتكن لهم عبرة في القرامطة الذين أبادهم الخليفة العباسي المكتفي بسبب مجازرهم في حماة أيضا.

إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

أقسام الموقع